الخميس، 27 نوفمبر، 2014

empty

ياللي فرقتو الحب ... أنا قلبي بجد مخدش

الأربعاء، 13 فبراير، 2013

غربه

انا ..
امبارح..
النهارده ..
بكره ..
بكره ..
بكره ..
امبارح ..
بكره ..
امبارح..
النهارده ..
بكره ..
....
...
..
مفيش ..

السبت، 25 فبراير، 2012

كلام قديم 2 " ممكن بقى "

مكن نبص لقدام ... مانبصش ورا ...
 ندي اجازه للحنين ... نرتاح بقى !!
ممكن بقى ...



تعرف ايه عن الحنين ... عن الصور.. عن الكلام ..عن الحنان? ...
حبة حجات بتشترك انها في الاخر وجع !






لنتفق .. ان نبتعد ... مش لفتره طويله .. لكن  للابد !

كلام قديم ...

لنستسلم للنسيان ..




انه افضل وأأمن ..


لننجرف مع ايامه ...


لنغرق حتى نشهق..


لاخر نسمة هواء ..


ابتلعها .. واترك ثوانيك الاخيره لك ...


واجعل حياه بدأت دونه ...


تنتهي دونه ..


لا تصدق ..


لا تصدق مرايا تعكس وجهه..


انها ليست كل الحقيقه .. ليست سوا واجهه ....


اختفى وراء ملامح البراءه خبث.. لا يدركه حتى صاحبه ..


لا تصدق..


وابتسم ... ماعاد عبوسك يجني شيئا ..


لا تصدق ..


واكتب في صحائفك كلها ..


ان القادم لك وحدك..


وان الانانيه جائزه ومشروعه ..


وانه ليس عليك ابدا ان تصلح اخطاء الاخرين وعيوبهم ...


ان كانو اضعف من ان يقروا امتلاكها..


لا احد يعنيك سوا انت ..


وانت لست فردا ..


عش لمن هم مثلك ... عش لمن يستحق.. ويستحقك ..


واترك بقايا اقدارهم ... تلهيهم ..


انهم ايضا يستحقوا ان يرتقوا ..


يكفيهم انهم هم ..انه الشقاء ذاته ..


اترك .. ارتحل .. وامضي ..




دي كاتباها من زمااان .. من حوالي 7 او 8 اشهر .. بس وحشتوني وحبيت اشاركم الحجات اللي كتبتها ومانشرتهاش:)





الأحد، 5 يونيو، 2011

بنخاف ...

الجمعة، 9 يوليو، 2010

قلب من ورق


لسبب أو لآخر ..

أصبحت أمتلك قلبا من ورق ..

قابل للاشتعال في اي لحظه .. أو في لحظه ما ..

أصحاب القلوب الورقيه لا يعيشون طويلا ..

لانها ..

سهله التمزيق .. والترقيع لايجدي معها ..

قلبي من ورق ..

هش .. كورق القصدير ..لا يفيده انه من معدن اذا كانت ضغطة اصبع .. تجعده !

اتعلم القسوة لادافع عن قلبي ..

اقسو ولا اتوقف عند حد ما ..

واكثر ما اخشاه ... ألا اتوقف ابدا ..

وان استمر بقلب ورقي .. بقساوة الحجر..

الأربعاء، 30 سبتمبر، 2009

فراشة ولكن.. شفافة


لمعت عيناها له ..

تراقصت فرحاً في محجريهما ..

تناثرت نظراتها شتاتاً في كل صوب .. وتجمعت عليه ,, تراه وحده..

ولا تصدق !

كأن لم يكن قبلاً..تسآءلت كيف ؟

(( هالها الشبه بينهما حد الرعب ))..

تلقاه ..

فتختبيء الكلمات - التي كانت تتراقص على طرف لسانها - وراء بعضها ..

تتزاحم لتخرج سوياً..

فلا تنطق ببنت شفة !

وتكتفي بابتسامه تقطر رقة ..

وانعكاس هالة النور - التي تراها وحدها حوله - عن عينيها.. فتبرق**

هي قد وصلت لدرجة الملائكية مذ كانت تنام بين أضلع أمها والي جوار قلبها .. تستمع لدقاته فتحسبها نغمات أعدت خصيصا لتنام عليها وحدها..

في وضعية الجنين لازالت تنام .. حتى بعد أن أوقظتها أمها خوفاً..

فخرجت كجنين من رحم أمها .. إلى جنين في رحم الحياة ..

وكأي طفل ..

لازالت تملك بشرة حريرية وصوتاً حريرياً أيضاً..

لازالت البراءة تكسوها ..وزادتها هي رداء الحياء..

ربما ازدات طولاً..

ربما يُحسب لها من عمرها سنون..

ربما تُعد في دفاتر الأحوال المدنية راشدة ..

لكنهاا لازالت تقف عند أعتاب طفولتها .. لم تبرحها..

مرحاً.. أو لهواً.. أو خفه..

تتبعثر الكلمات من فاها .. مُعبقة..

لا تستطيع الا ان تتساءل ؟؟

من أين تأتي نحلة بعسلها إن اجتمع رحيق الدنيا هنا ؟؟


أنظرها وأتعجب

كيف لعينيها أن تلمعا له ؟

فما عساه هو؟ بعد ان نالها ونال معها كل ذلك ؟

لكم أود أن أخبرها فقط ..

أنه على قدرها جاء..

وأن جناحيها المخلوقان من نور قد حُفظا بآمان إلى جوار جناحية ..

اللذان قد خلعهما على اعتاب السماء ..

لأن الله قدر له أن يكون..

" بشر من نور" يعيش معها .. في قطعة من الجنة ..
" العنوان مستعار من مدونة (فراشه ولكن .. شفافه)"

Blogger template 'Darkness Fall' by Ourblogtemplates.com 2008